المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

العراق: التقرير الدوري السادس عن الإنتهاكات خلال التظاهرات الشعبية

بعد مرور تسعة اشهر على مظاهرات تشرين الاول 2019، ما زالت انتهاكات حقوق الانسان ترتكب ضد المتظاهرين والمحتجين السلميين في بغداد وباقي محافظات العراق.

شهد العراق تراجع في اعداد المتظاهرين خلال الاشهر القليلة الماضية بسبب تفشي فايروس كورونا وخوف المتظاهرين من المساهمة في نشر الفايروس، اتفق اغلبية المتظاهرين على تعليق الاحتجاجات الى حين انتهاء الازمة رغم ضرورة الاستمرار بمطالبة الحقوق التي خرج من اجلها العراقيين في بداية تشرين الماضي. الا انه بعد تصاعد ازمة كورونا وتفاقمها وبدأ عمليات قصف على اراضي شمال العراق من جانب تركيا وايران وعدم صرف رواتب العديد من موظفي الدولة رغم صعوبة الوضع الحالي، انبثقت تظاهرات من جديد في بعض المحافظات العراقية خلال الاسابيع القليلة الماضية بسبب تجاهل الحكومة التام لكل القضايا التي تم ذكرها آنفا.

في التقرير ادناه، والذي تم اعداده من قبل مركز الخليج لحقوق الانسان، يتم عرض ابرز الانتهاكات التي ارتكبت ضد المتظاهرين السلميين خلال الاسابيع القليلة الماضية رغم تسلم رئيس وزراء جديد للسلطة، مصطفى الكاظمي، واعطاءه وعود للعراقيين نصت على عدم التعرض وحماية المتظاهرين في عموم العراق وكفالة حقوق جميع المواطنين.

مقدمة

 انطلقت التظاهرات في أرجاء العراق تطالب بحقوق المواطنين المدنية والإنسانية، وتعرضت خلال الأسابيع الماضية ساحات الاعتصام في المحافظات المختلفة للاعتداءات والاستهداف. استمرت القوات الأمنية والمجموعات المسلحة في نهجها السابق فاعتقلت العديد من ناشطي المجتمع المدني واختطفت آخرين. لقد قام المتظاهرون السلميون والمعتصمون في ساحات الاعتصام بفعاليات مختلفة عكست التضامن الوثيق بينهم. لقد قاموا أيضاً بفعاليات أغاثة لدعم القطاع الصحي في مواجهته لجائحة كورونا (كوفيد-19). وشهدت هذه  الفترة تظاهرات واحتجاجات كثيرة  قام بها المواطنين من أصحاب عقود العمل المؤقتة المطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم  وتحسين أوضاعهم المادية.  كذلك شهد أقليم كردستان العراق تظاهرات في مختلف مدنه ضد التدخل العسكري التركي والإيراني وكذلك للمطالبة بصرف رواتب الموظفين.

قتل وخطف الأكاديميين 

بتاريخ 10 يوينو/حزيران 2020 ليلاً، تعرض الدكتور علي مزهرالغزي (الصورة على االيسار) إلى محاولة اغتيال قامت بها مجموعة مسلحة مجهولة حيث تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج لكنه توفى متأثراً بجراحة في 12 يونيو/حزيران 2020. أن الغزي، 60 سنة، هو أستاذ في التاريخ وقام بالتدريس في جامعات عراقية عديدة. لقد أيد الحراك الشعبي واستخدم صفحته على الفيسبوك لنبذ الطائفية وإشاعة العدالة الاجتماعية و محاربة الفساد.

بتاريخ 24/11/2020، تم بمنطقة الغزالية اختطاف الدكتورماجد ابراهيم الظفيري (الصورة في الوسط) قرب منزله في تمام الساعة السابعة صباحاً في شارع البدالة بمنطقة الغزالية في العاصمة بغداد وذلك من قبل مجموعة مسلحة مجهولة. أن الدكتور الظفيري هو أحد الشخصيات المعروفة بمنطقة الغزالية ويعمل في جامعة الأمام جعفرالصادق حيث قام زملائه وطلابه في الجامعة بعدة وقفات وحملات مطالبين السلطات بالكشف عن مصيره (الصورة على اليمين).

اعتقال متظاهرين ومهاجمتهم في البصرة التي تحظى بالتضامن من ساحات الاعتصام الأخرى