المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

المظاهرات الغاضبة تنتشر من محافظة السليمانية الى المدن والمناطق المجاورة لها

انطلقت الجولة الجديدة من الاحتجاجات في (2 كانون الأول) في محافظة السليمانية والمدن المجاورة الأخرى. وتجمع المتظاهرون للاحتجاج على ضعف الخدمات العامة، ونقص فرص العمل، وتأجيل فتح المدارس، وخفض الرواتب، وتدهور الوضع الاقتصادي. بالإضافة إلى ذلك، يجب على حكومة إقليم كردستان القضاء على الفساد وإجراء إصلاحات إدارية. وأکد المحتجون استمرارهم في التظاهر حتى تنفيذ مطالبهم.

تسببت القوات الأمنية بأعمال عنف وفوضى، وبثت الخوف بين صفوف المتظاهرين بعد استخدام الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص الحي عليهم في السوق الرئيسي لمحافظة السليمانية، صباح الخميس (3 كانون الأول)، لتفريقهم. فيما تسبب ذلك باختناق عدد من المواطنين، واعتقلت القوات الامنية عدد من المتظاهرين والناشطين. وأصيب خمسة وعشرون شخصا بجروح خلال الأحداث.

ودعت اللجنة الأمنية العليا في السليمانية جميع القوات الأمنية إلى ضبط النفس وتجنب العنف، بينما قالت في الوقت نفسه إن التظاهرات غير المرخصة “غير مسموح بها”. وأضافت أن “خلخلة استقرار المدينة ووقف نشاط السوق ليس في مصلحة الجميع”.

الى ذلك، اعتقلت الشرطة والأسايش عددًا كبيرًا من المتظاهرين، بضمنهم صحفيون، وتم احتجازهم مؤقتًا وصادرت قوات الأسايش معدات التغطية الاعلامية الخاصة بهم. تم إطلاق سراحهم لاحقًا، لكن لم يتم إرجاع معداتهم، فيما أصيب آخرون أثناء تفريق الاحتجاجات. وطالبت مجموعة من المعلمين المشاركين في الاحتجاجات، خلال مؤتمر صحفي، السلطات بالإفراج عن جميع المدرسين والنشطاء وغيرهم ممن اعتقلتهم قوات الأمن.

في مدن (حلبجة، رانيا، كلار، بازيان، بيراماغرون، بنجوين، سعيد صادق، تكية، كفري، دوكان، ودربندخان)، أغلق المتظاهرون الطريق السريع الرئيسي لليوم الثاني على التوالي، مطالبين بتحسين الخدمات العامة الأساسية، مثل الماء والكهرباء. أثناء المظاهرة، أشعل المتظاهرون النار في المقرات المحلية للأحزاب السياسية الرئيسية في إقليم كردستان؛ بينما قُتل سبعة متظاهرين في مواقع مختلفة، وأصيب عدد كبير من المتظاهرين.

في 8 كانون الأول (ديسمبر)، تم اغلاق شبكة الإنترنت لمدة يوم واحد في جميع مناطق السليمانية، بناءً على قرار الحكومة. كذلك، وبسبب تغطيتها للاحتجاج، أغلقت السلطات قناة NRT وعلقت نشاطها لمدة أسبوع.

فيما صرحت الكتل المعارضة في البرلمان: “نؤيد تماما مطالب مواطني اقليم كوردستان بحياة كريمة وراتب، كما ان حق التظاهر من اهم الحقوق المدنية للمواطن”.

من جهته، أفاد المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان أن الحكومة ستدفع الراتب المتأخر لشهر تشرين الأول للموظفين مع خصم 21٪. يذكر ان آخر مرة دفعت فيها حكومة الإقليم رواتب القطاع العام في 15 أكتوبر، وخفضتها بنسبة 18٪. وخفضت الرواتب في يوليو وأغسطس بنسبة 21٪.