المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

منتدى الاعلاميات العراقيات يكسر “تابو” الصمت عن التحرش الجنسي بالفتيات والنساء في العراق

 

11911688_928045540601476_47426351_n

حملة شهرزاد – مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي – أيلول ٢٠١٥

وبينما يطول الصمت عن ظاهرة التحرش في المجتمع العراقي بشكل عام والبغدادي بشكل خاص، ويسود “تابو” يحرم الحديث عن الظاهرة واسبابها، وعن مخاطر استمرار سياسة العزل بين الذكور والاناث منذ الصغر، كسر منتدى الاعلاميات العراقيات هذا الصمت وازال الخوف من الحديث عن الظاهرة لغرض ايجاد حلول ومعالجات ولاعادة النظر بالسياسات الخاطئة.

حيث عقد منتدى الاعلاميات العراقيات وعلى قاعة المركز الثقافي النفطي ببغداد، أول مؤتمر يتناول ظاهرة التحرش في العراق. تضمن المؤتمر عرض نتائج دراسة اقامها المنتدى عن الظاهرة، بالاضافة الى عرض فيديو عن شهادة احدى المتضررات من التحرش. وتضمن المؤتمر ايضا نقاشات تناولت الجوانب القانونية والاجتماعية المتعلقة بهذه لظاهرة.

وعرضت السيدة نبراس المعموري رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات نتائج الدراسة التي اوضحت ارتفاع نسبة التحرش بالنساء والفتيات في الامكان العامة واماكن العمل بما فيها مؤسسات الدولة. واشارت الدراسة الى ان الجهات الرسمية والمجتمع يسكتون عن الظاهرة ويميلون الى ادانة الضحية نفسها. و قالت المعموري “هناك تجاهل كبير تجاه ظاهرة التحرش على المستوى الرسمي ومحاولة إنكارها بدل ان تشرع الجهات المسؤولة  بالحد منها من خلال مواجهتها بقانون يجرم المتحرش وهذا ما طالبت به 98% من المبحوثات خلال الاستبانة”.

وتحدثت خلال المؤتمر الباحثة الاجتماعيةبسمة الاوقاتي والتي اوضحت  بان اعتماد وزارة التربية الفصل بين الجنسين اثر في ارتفاع الظاهرة  واكدت”أن نسبة التحرش الجنسي تسجل اعلى درجاتها في  المجتمعات المغلقة والمتشدده  وان الفصل بين الجنسين في المدارس والجامعات  يزيد من خطورتها كونه يولد المنع والانغلاق وبالتالي سيكون هناك انفتاح مفاجئ وضغطا نفسيا مما يعزز سلوك التحرش”

وتناولت مسؤولة ملف لجنة المراة في المفوضية العليا لحقوق الانسان  د. بشرى العبيدي الجوانب القانونية للظاهرة و طالبت بتعديل قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969  لتجريم التحرش الجنسي حيث بينت العبيدي ” ان قانون العقوبات يضم تجريما ضعيفا وعقابا غير رادع لشكل من اشكال التحرش الا وهو الفعل الفاضح المخل بالحياء وذلك ضمن المواد 400 الى 404،”

ونوهت العبيدي الى ضرورة موائمة القوانين والسياسات والممارسات الوطنية لتكون متفقة مع  مع الالتزامات الدولية المتلعقة بمناهضة التمييز ضد المراة.

وتناول المؤتمر قسم من الحلول التي طرحتها الدراسة ومن جوانب مختلفة ومنها تغيير المناهج الدراسية  لغرض التوعية والحد من ظاهرة التحرش ، تفعيل دور الباحثة الاجتماعية في المدارس والكليات  ودوائر الدولة  ,ووضع تشريعات وعقوبات تجريم المتحرش وتكثيف الحملات التي تتحدث عن الظاهرة الخطيرة، وتوفير خطوط ساخنة مع المختصين النفسيين لمساعدة الضحايا لتجاوز الآثار النفسية والعصبية, ومساعدة ضحايا العنف الأسري والحد من ثقافة الفصل بين الجنسين في المدارس . اضافة الى التاكيد على  ضرورة الحد من  البطالة والفقر وعزوف الشباب عن الزواج من خلال تبني الحكومة ستراتيجية اقتصادية فاعلة

وياتي هذا المؤتمر في اطار انشطة حملة شهرزاد. وحملة شهرزاد هي حملة لمنظمات المجتمع المدني، تهدف لمواجهة ظاهرة التحرش الجنسي وزواج القاصرات. يقود الحملة في بغداد منتدى الاعلاميات العراقيات،وتقودها في كوردستان منظمة المسلة لتنمية الموارد البشرية. كما ان الحملة تقوم بانشطتها في كوردستان وباقي انحاء العراق وبالتعاون مع المنتدى الاجتماعي العراقي و عدد من منظمات المجتمع المدني العراقي الاخرى، وتحضى الحملة بدعم دولي وتتعاون مع منظمات دولية ناشطة في كوردستان ومنها مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI) ومنظمة اون بونتة بير…

هذا وحضى المؤتمر بحضور كثيف من نشطاء منتدى الاعلاميات ومن شخصيات معنية واهتمام واسع من الاعلام العراقي، ومازال الاعلام العراقي يتدول خبر المؤتمر وموضوع الدراسة ونتائجها.

لتحميل الدراسة بصيغة بي دي اف اضغط هنا

لمزيد من المعلومات:يمكنكم زيارة صفحة حملة شهرزاد على الفيسبوك