المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

تعيد شركة Trevi سد الموصل الى المهندسين العراقيين، لكن يبدوا أن السد مشروع بناء لا ينتهي ابدا

 

بواسطة Elizabeth Ingram – Hydro Review

احتفل المسؤولون العراقيون والأمريكيون والإيطاليون بإنجاز مشروع لدعم سد الموصل في العراق، الذي يبلغ ارتفاعه 371 قدمًا وطوله 2.2 ميلًا ويحجز حوالي 32 مليار جالون من المياه.

تقول Trevi إن حدثًا تم تنظيمه مؤخرًا شكّل عودة السد إلى الفنيين التابعين لوزارة الموارد المائية العراقية، والذي سيتعين عليها متابعة وضمان الصيانة المستمرة للبناء.

تكلفة المشروع 530 مليون دولار، وفقا لصحيفة Stars and Stripes. كان مشروع سد الموصل بمثابة تعاون بين وزارة الموارد المائية العراقية وسلاح المهندسين بالجيش الأمريكي و Trevi SPA “بهدف تثبيت السد وإصلاحه وتأمينه ونقل المعرفة الفنية اللازمة في المستقبل إلى الفنيين العراقيين لإدارة العمليات بشكل مستقل”. دفعت الحكومة الأمريكية ما يقرب من 125 مليون دولار، بينما دفعت الحكومة العراقية 410 ملايين دولار، حسبما ذكرت صحيفة Stars and Stripes.

و قد وقّعت شركة Trevi العقد المتعاقد عليه من أجل صيانة وسلامة السد في مارس 2016. واستغرق العمل أكثر من ثلاث سنوات ، أي ما يقارب حوالي 8 ملايين ساعة.

أكملت شركة Trevi أكثر من 5200 عملية لثقب حفر وحقنت ما يقرب من 40,000 متر مكعب من خليط الأسمنت في باطن الأرض لدعم السد. تقول Stars and Stripes، “إنه على الرغم من أن العمل قد ساهم في عملية استقرار في السد، الا ان عيوب البناء التي شكلت تهديدًا منذ استكماله في عام 1984 لم يتم إصلاحها بعد”

يوفر سد الموصل الحماية من الفيضانات ويغمر المياه لتوليد الطاقة الكهرمائية والري وإمدادات المياه لسكان المصب. وقالت Stars and Stripes إنها بنيت فوق طبقات من الجص “يمكن غسلها اذا لم تكون فيها حشوة”. إذا كان للتآكل أن يقوض السد، فإن انهياره قد يغمر أجزاء من الموصل في غضون ساعات قليلة، وستغمر بغداد (حوالي 235 ميلًا جنوبًا) خلال أيام. وحسب ما ذكرته Stars and Stripes فإن نحو 1.5 مليون عراقي قد يقتلون في مياه الفيضان.

وقال الكولونيل فيليب م.  سيكريست الثالث، قائد فرقة العمل المعنية بسد الموصل التابع للقوات الجوية في الولايات المتحدة الأمريكية: “إن سد الموصل هو مشروع بناء لن ينتهي أبداً بسبب حجم عمليات الحفر والتجميد الخاصة بالصيانة”.

نشرت هيدرو ريفيو مقالة توضيحية عن أعمال الغوص التي تحدث في سد الموصل في يناير 2018