المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

يجب على الحكومة العراقية أن لا تعتقل المدافعين عن حقوق الإنسان في بغداد: دعوة عاجلة للإفراج الفوري عن عمر وسلمان

تحديث

 تم إطلاق سراح سلمان وعمر بكفالة من أفراد الأسرة. شكراً جزيلاً لأولئك الذين ساهموا في إطلاق سراحهم ، وخاصة القضاء العراقي العادل ولجنة حقوق الإنسان التابعة لنقابة المحامين ، ومكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ، للمقرر الخاص المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان ، السيد مايكل فورست ، منظمة العفو الدولية ، فرونت لاين ديفندرز ، الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان (FIDH) ، الأنهار الدولية ، مبادرة تضامن المجتمع المدني العراقي (ICSSI) ، مركز الخليج لحقوق الإنسان (GCHR) ، مرصد لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان ، الشبكة العراقية لوسائل التواصل الاجتماعي (INSM) ، مركز المترو لحقوق الصحفيين والدعوة ، PEN مركز في العراق ، المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب (OMCT) ، حملة انقاذ نهر دجلة، منظمة رياضة ضد العنف ، ومركزمعلومة للبحوث والتطوير. شكراً جزيلاً للنشطاء العراقيين الذين ساهموا في نشر النشاط السلمي من خلال مشاركة الأخبار من خلال وسائل الإعلام وتنظيم المظاهرة ، وخاصة في بغداد والناصرية والبصرة.

بدورنا، ندعو الحكومة العراقية ، ولا سيما قيادة عمليات بغداد ، إلى إطلاق سراح جميع الناشطين المحتجزين في سجن مطار المثنى بسبب نشاطهم المدني اللاعنفي في الاحتجاجات الأخيرة ، وندعوهم بشكل خاص إلى وقف عمليات الاختطاف او الاعتقال أو التهديد للنشطاء من الرجال والنساء المنخرطين في الاحتجاجات او الداعمين لها.
ندعو القضاء العراقي إلى إسقاط جميع التهم الموجهة إلى سلمان وعمر وجميع الناشطين المدنيين الذين تم مقاضاتهم بسبب أنشطتهم في مجال حقوق الإنسان أو تعاونهم مع منظمات حقوق الإنسان الأوروبية أو الدولية. العراق جزء من اتفاقيات حقوق الإنسان الملزمة ويجب أن يتعاون مع المجتمع الدولي لتعزيز حقوق الإنسان ، لا لتجريم عمل المدافعين عن حقوق الإنسان.

بغداد ، 13 ديسمبر

إختفى الناشطان في مجال حقوق الإنسان والبيئة سلمان خيرالله المنصوري وعمر كاظم العامري في بغداد، وفقد لهم اي أثر منذ يوم الأربعاء الماضي 11 ديسمبر، وحتى الآن لم يتم تحديد مكانهم أو وضعهم.

تم تحديد وقت اختفائهم في تمام الساعة 12 مساءً عندما لم يجيبوا على مكالمات زملائهم وأصدقائهم وعائلاتهم. وكان آخر اتصال معهم في الساعة 11:30 صباحاً، حيث أكدا أنهما ما زالا في شارع النواب في منطقة الكاظمية، حيث ذهبا في وقت مبكر من صباح ذلك اليوم لشراء خيم لساحة التحرير. ولم يجيبا عن اي مكالمات منذ ذلك الحين وأغلقت هواتفهم في الساعة 03:30 مساءا. ووفقًا لمصادر غير رسمية ، فإن الشرطة العراقية أوقفتهم بسبب دعمهم للاحتجاجات السلمية في ساحة التحرير.

نحن الآن شبه متأكدين من أن الحكومة العراقية قد اعتقلتهم وليس الميليشيات. حيث قام محامو وحدة حقوق الإنسان التابعة لنقابة المحامين العراقيين في بغداد (الاتحاد الرسمي للمحامين العراقيين) بالتحقق من مكان وجودهم وتوقعوا أنهما قد يكونا الآن في مركز الاحتجاز في المطار القديم “مطار المثنى” في بغداد. يقول المحامون إن الحكومة العراقية وجهت دعوى ضدهم ، متهمة إياهم ب”الارهاب” وأن لهم علاقات مع “حكومات وجهات أجنبية”. عمر وسلمان ليسا المدافعين عن حقوق الإنسان الوحيدين المحتجزين الآن في هذا المركز ، كما أنهما ليسا الوحيدين اللذان استُهدفا بهذا النوع من التهديد والاتهام.

لقد كان سلمان واحداً من بين المدافعين عن حقوق الإنسان الذين إلتقت بهم بعثة الأمم المتحدة في العراق (UNAMI) ، قبل يوم واحد فقط من اختفائه.

وقد أصدرت العديد من المنظمات الدولية والمحلية لحقوق الإنسان والبيئية بيانات رسمية تدعو الحكومة العراقية إلى إطلاق سراح الناشطين على الفور ، بما في ذلك: الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان (FIDH) ، ومنظمة الأنهار الدولية، والمبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI) ، ومركز الخليج لحقوق الإنسان (GCHR) ، و مرصد حماية مدافعي حقوق الإنسان، والشبكة العراقية للاعلام المجتمعي (INSM) ، ومركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين ، ومركز القلم في العراق ، والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب (OMCT) ، وحملة إنقاذ نهر دجلة ، ومنظمة رياضة ضد العنف، ومركز المعلومة للبحث والتطوير.

فيما أعرب المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان ، ميشيل فورست ، عن قلقه وطلب التحقيق في هذه القضية.

وفي يوم الجمعة 13 ديسمبر / كانون الأول ، ذهب أفراد من عائلتي سلمان وعمر إلى مركز الاحتجاز وطلبوا رؤية أبنيهما ، أو على الأقل الحصول على تأكيد بأنهما موجودان وتم اعتقالهما رسمياً من قبل الحكومة التي تتحمل مسؤولية احتجازهما في المركز.  لكن للأسف لم يتمكنوا من رؤيتهم أو الحصول على أي تأكيد رسمي حول حالتهم.

نحن نعتقد أنه لا يوجد سبب مشروع لتغييب سلمان وعمر، لكونهم شخصين مسالمين جداً ومعروفين بإخلاصهم ولطفهم مع جميع من حولهم.

سلمان ناشط بيئي شاب يعمل مع جمعية حماة دجلة غير الحكومية، وهو معروف بكفاحه لحماية مياه وأنهار العراق. حيث عمل في مجال حماية المياه والبيئة منذ سن 16 عاماً ، من خلال رفع الوعي حول القضايا البيئية في العراق ، وخاصة الأهوار العراقية. أما عمر كاظم فهو احد النشطاء المدافعين عن حقوق الانسان وعلى وجه الخصوص الحقوق الاقتصادية والاجتماعية فضلا عن نشاطه التنظيمي في ماراثون بغداد للسلام، الفعالية المدنية السنوية. انه من غير الممكن اختطاف ناشطين شباب مثل هؤلاء. شارك كلاهما بسلمية في المظاهرات.

نحن نعتبر سلمان وعمر سجناء رأي ، محتجزين بسبب تعبيرهم السلمي عن آرائهم. وندعو لإطلاق سراحهم بشكل فوري وآمن، و ندعو معتقليهم عن الامتناع عن اساءة معاملتهم.

نرجو مشاركة هذه الدعوة على نطاق واسع من اجل اطلاف سراحهم فوراً. إن المدافعين عن حقوق الانسان مثل سلمان وعمر يمثلان ضماناً حقيقياً لإستمرار الطابع السلمي للاحتجاجات في العراق، والعمل اللاعنفي لحماية البيئة ودعم حقوق الإنسان وضمان ادامة الإصلاح الديمقراطي.

With_Iraqis#

#الحرية_لسلمان_وعمر