المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

بعد ست سنوات من مذبحة الإيزيديين ، حثت الولايات المتحدة على اتخاذ “إجراءات أكثر جرأة”

Al-Monitor

يقول الأيزيديون العراقيون إن تهديد الدولة الإسلامية والجماعات المتطرفة الأخرى يمنعهم من العودة إلى ديارهم.

قال مسؤول أميركي في مجال الحرية الدينية، إن الولايات المتحدة يجب أن تتخذ “إجراءات أكثر جرأة” لمواجهة التهديدات التي يتعرض لها اليزيديون، وذلك في الوقت الذي استذكرت فيه الأقلية العراقية التي تعرضت للاضطهاد الطويل الذكرى السادسة لهجمات الإرهابيين على  وطنهم.

قالت نادين ماينزا، المفوضة في اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية، وهي مجموعة مراقبة من الحزبين: “لا يمكن للحكومة الأمريكية أن ترتاح بمجرد تقديم المساعدة الإنسانية لليزيديين والأقليات الدينية والعرقية الأخرى، مهما كانت  تلك المساعدة ضرورية”.

وقالت في لجنة افتراضية استضافتها مؤسسة اليزيدين الحرة”يجب أن تعمل بشكل حاسم للرد على القوى الإقليمية التي تهدد سلامة وأمن تلك المجتمعات”

في السنوات الست التي تلت اقتحام تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لمدنهم وقتل رجالهم واستعباد نسائهم وأطفالهم، يقول الناشطون الإيزيديون إنه لم يتم فعل الكثير لضمان عدم تكرار ذلك مرة أخرى. ولا يزال أكثر من 2800 من النساء والأطفال الذين تم أسرهم في أغسطس 2014 في عداد المفقودين، ويخشى أن يكون العديد منهم قد لقوا حتفهم. أولئك الذين نجوا مما تسميه الأمم المتحدة الآن إبادة جماعية والذين يعيشون الآن في مخيمات منتشرة على طول شمال العراق محاصرون في الفقر.

قال سام براونباك، سفير الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية: “نحن بحاجة كمجتمع دولي، والولايات المتحدة ملتزمة بذلك للمساعدة في إعادة البناء”.

وفي حديثه في حدث استضافته مجموعة يزدا ، قال براونباك إن إدارة دونالد ترامب قد قدمت “خطة عدوانية” لإعادة بناء وطن الأيزيدية في سنجار، مستشهدة بما يقرب من 300 مليون دولار من المساعدات المالية التي تم التعهد بها للمجموعات الضعيفة في العراق منذ عام 2017.

ولكن على الرغم من المساعدة المالية من الولايات المتحدة والحكومات الأخرى، لم يعد سوى جزء صغير من سكان سنجار الأصليين الى المدينة. المدينة الجبلية خالية من داعش منذ عام 2015، ومع ذلك فهي لا تزال مليئة بالألغام الأرضية والفخاخ المتفجرة. الكهرباء الموثوقة ومياه الشرب النظيفة شحيحة. نزح حوالي 200.000 من الأيزيديين، و هم غير قادرين على العودة إلى ما تبقى من منازلهم – 70٪ منهم تقول الأمم المتحدة إن الجماعة الإرهابية دمرتهم.

كما أن التهديد الدائم للميليشيات المدعومة من إيران، وعودة نشاط داعش، والضربات الجوية التركية الأخيرة ضد أهداف المسلحين الأكراد في جبل سنجار، يخشى العديد من السكان السابقين من تكرار مذبحة أغسطس 2014 إذا تركوا الأمان النسبي للمخيمات.

وكتبت مؤسسة اليزيديين الحرة في بيان “المخاطر تواجه العائلات اليزيدية من كل اتجاه”. “قد يتردد المجتمع الدولي في تقديم دعم عسكري دائم في هذه المنطقة، ولكن يمكن للتحالف ويجب عليه اتخاذ بعض الإجراءات الرمزية في محافظة نينوى لإثبات دعمه”.

المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان، بما في ذلك سنجار في محافظة نينوى، معرضة بشكل خاص لهجمات المسلحين. لقد استغلت فلول داعش الفراغ الأمني ​​لتنفيذ عدد متزايد من هجمات المتمردين ضد المدنيين وقوات الأمن في العام الماضي.

كما يشير اليزيديون بإصبع الاتهام إلى تركيا، التي تستهدف بانتظام حزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وتنظر أنقرة إلى المسلحين الأكراد على أنهم يشكلون تهديدًا لأمنها القومي وكانوا في الطرف المتلقي للغارات الجوية في سنجار في يونيو هذا العام. بالإضافة إلى ذلك، تم اجتياح أجزاء من شمال شرق سوريا التي يقطنها عدد أقل من الأيزيديين من قبل مقاتلي المتمردين المتحالفين في تركيا في السنوات الأخيرة، الذين اتهمتهم جماعات حقوقية بارتكاب أعمال اغتصاب وخطف وتحويل قسري للسكان المحليين.

قال الناشط مراد إسماعيل: “الأمن هو القضية رقم 1″، متذكرا كيف تم ترك اليزيديين بلا حماية عندما اقتحم داعش مدنهم قبل ستة فصول الصيف. وفي غياب حماية عسكرية ذات مغزى، دعا إسماعيل المجتمع الدولي إلى توفير التدريب والدعم اللوجستي للقوات المحلية.

وقال: “يجب أن نحمل الأسلحة عندما يأتي تنظيم الدولة الإسلامية المقبل”.