المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

استنكار قتل المدنيين في شمال العراق بالقصف التركي العابر للحدود

أطلقت القوات المسلحة التركية (TAF) حملة عسكرية جديدة أطلق عليها اسم “قبضة المخلب” في كردستان العراق في 17 نيسان 2022 ، بهدف تحقيق السيطرة العسكرية الكاملة على المنطقة الحدودية الجبلية والتي تمتد حوالي 100 كم من الشرق إلى الغرب وحتى 12 كم جنوباً من الخط الحدودي بين العراق وتركيا. خلال الشهر الماضي ، 21 أيار – 21 حزيران 2022 ، أودت عمليات الجيش التركي بحياة 3 أطفال واثنين من المدنيين البالغين ، فضلاً عن تسببهم في وقوع إصابات جسدية لخمسة عشر مدنيا في شمال العراق.

تهدف عملية “قبضة المخلب” إلى احتلال ما يقارب 20٪ من المناطق الحدودية الجبلية، والتي هي حَالِيًّا خارج سيطرة القوات المسلحة التركية. بدأت الحملة بقصف جوي وانتشار للقوات الخاصة مسافة 12-15 كم جنوب الحدود التركية/ العراقية في منطقتي زاب وأفاشين التي تم تطهيرها من قبل السكان المدنيين. أثناء اشتباكهم مع حزب العمال الكردستاني (PKK) في تلك المناطق، بدأت القوات الجوية التركية في شن ضربات بطائرات دون طيار ضد أعضاء حزب العمال الكردستاني (PKK) في أقصى الجنوب في منطقة كلار، 280 كم جنوبا من الحدود العراقية التركية.

أسفرت غارتان بطائرات دون طيار عن مقتل مدنيين ، بينهم طفل.

أول مدنيين قُتلوا خلال “قبضة المخلب” هم آرام حاجي كاكا خان البالغ من العمر 43 عامًا ورفاقه، زوج أخته إسماعيل إبراهيم، البالغ من العمر 50 عامًا، في قرية توتقال، على بعد 155 كيلومترًا جنوب الحدود العراقية التركية. في الساعة 5:15 من صباح يوم 21 أيار، سمع آرام حاجا، مختار توتقال (ممثل القرية) غارة جوية تركية على القرية. بعد عدة ساعات، شرع هو وإسماعيل في التحقيق من موقع الانفجار. اكتشفوا عددا من أعضاء حزب العمال الكردستاني (PKK) مصابين بجروح بالغة وحاولوا نقلهم إلى المستشفى. أطلقت طائرة دون طيار تابعة للقوات المسلحة التركية صاروخًا على سيارتهم، مما أسفر عن مقتل آرام وإسماعيل والمقاتلين من أعضاء الحزب. من خلال استهداف سيارة مدنية كانت تقل مدنيين وجرحى مقاتلين، ارتكبت القوات المسلحة التركية (TAF) جرائم حرب. آرام وإسماعيل كانا ناجين من حملة الأنفال للإبادة الجماعية لصدام حسين في الثمانينيات، والتي كانت على وجه الخصوص أكثر وحشية في محيط منطقة توتقال. أدت الحادثة الذي وقعت في 21 من شهر أيار إلى فرار 8 عائلات من أصل 10 من القرية، خوفا من تعرضهم للقصف مرة أخرى.

في 15 حزيران، في ناحية سنون في سنجار (شنكال)، قصفت طائرة تركية دون طيار مقر وحدة مقاومة شنكال (YBŞ)، وهي منظمة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني. الانفجار دمر وألحق أضرارًا بالمنازل المجاورة، بما في ذلك محل لبيع الكتب. في هذا المحل صبي إيزيدي يبلغ من العمر 12 عامًا، صالح خضير تم قتله، بينما كان يساعد والده في العناية بالكتب. جد صالح خضير وثمانية مدنيين آخرين أصيبوا في الغارة. إن القصف التركي لمبنى يشكل حيا سكنيا يعتبر جريمة حرب. حيث إن منطقة الهجوم هي المنطقة التي يسكنها الناجون من إبادة داعش الجماعية خلال السنتين (2014-2015) ضد السكان الإيزيديين.

منذ عام 2018 ، قامت القوات التركية ببناء قواعد على قمم الجبال وسلاسل الجبال من منطقة سيدكان على الحدود العراقية الإيرانية إلى حفتانين في زاخو. في بداية عملية  “قبضة المخلب” في 17 نيسان و 25 نيسان ، قامت القوات المسلحة التركية ببناء أربع قواعد جديدة – اثنان في أفاشين واثنان في زاب. في 16 حزيران ، بدأ البناء في قاعدة جديدة على جبل كورازارو فوق شيلادزه.

كما طور الجيش التركي شبكة طرق تربط بين القواعد العسكرية والأراضي التركية لتسهيل إعادة الإمداد والتعزيز وفرض سيطرتهم على المناطق المحتلة. من المواقع الجبلية، بدأت المدفعيات التركية في إطلاق النار على المدنيين الذين يعيشون ويعملون في الأراضي الزراعية وفي الوديان. في 15 و 17 حزيران، في المناطق الحدودية، أصاب جنود أتراك خمسة مدنيين في قريتين حيث قاموا بإطلاق النار عليهم من قواعدهم.

تقع قرية باراخ الزراعية في واد على بعد 8 كيلومترات من الحدود التركية العراقية في ناحية داركار. ثلاثون أسرة يعيشون في القرية حيث إنها مكان سكنهم ومنزلهم الدائم، ويعود آخرون إليها من وقت إلى آخر يعملون في أراضيهم العائلية موسميا. في العامين الماضيين، شيدت القوات التركية قاعدتين في الجبال المطلة على باراخي . في الساعة 3:49 من بعد ظهر يوم 15 حزيران، المزارع نظيرعمر البالغ من العمر 53 عامًا وابنه محمد نظير البالغ من العمر 24 عامًا كانا يرويان بستان التين والرمان عندما تحطمت نيران المدفعية من قاعدة تركية قريبة، مما أدى إلى إصابتهم. نظير عمر قال ل CPT إنه خلال التفجير أغمي عليه واستيقظ في مستشفى في زاخو مصاب إصابته بشظيتين في ظهره. قام أقاربه بإنقاذ الرجال الفاقدين للوعي وسارعوا بنقلهم إلى مستشفى في زاخو. أصيب محمد بشظية في راحة يده.

زيارة فرق صناع السلام (CPT) لنظير عمر في مستشفى زاخو للطوارئ , 17 حزيران 2022

قال نظير عمر ل CPT من سريره في المستشفى أنه في تشرين الأول عام 2021، حوالي 150 جُنْدِيًّا تُرْكِيَا نزلوا على باراخي من قاعدتهم المشيدة حديثًا أعلاه. انطلق الجنود من منزل إلى منزل، محذرين السكان من أنهم إذا تعاونوا مع حزب العمال الكردستاني، فسيتم إطلاق النار على القرية.

بينما يقول سكان باراخي إن أعضاء حزب العمال الكردستاني لا يعملون في القرية، إلا أنهم أبلغوا عن سماع قذائف مدفعية سقطت مرتان حول باراخي في الأشهر التي سبقت الهجوم الأخير. وكان قصف 15 حزيران أول قصف استهدف القرية بشكل مباشر، حيث إن نظيرعمر ومحمد نظير كانا أول من أصيبا من سكان باراخي . بالإضافة إلى ارتكابهم جرائم حرب من خلال استهداف المدنيين مباشرة، تخشى (فرقة بناء السلام المجتمعي – كردستان عراق) CPT- IK أن الجيش التركي يعتزم الضغط على القرويين في باراخي للتخلي عن منازلهم وأراضيهم مما يخلق أرضا فارغة من السكان المدنيين حول القواعد العسكرية التركية. هذه الممارسة لها سابقة في المناطق متاخمة لعشرات القواعد في جميع أنحاء المناطق الحدودية. إن عمليات التهجير القسري للمدنيين والقيود المفروضة على الوصول إلى سبل العيش هي انتهاكات للقانون الإنساني الدولي.

في الساعة 5:10 من مساء 17 حزيران ، أطلق الجنود الأتراك عدة رشقات نارية من مدافع رشاشة ثقيلة على المدنيين في أراضي قرية كيستا. تقع كيستا في ناحية كاني ماسي ، في قضاء أميدي، على بعد 9 كم جنوب الحدود التركية / العراقية. والمصابات هن ثلاث نساء محليات ، هن كازين طه سعيد ، 28 عاما ، ونظيرة عبد النجم أحمد ، 49 عاما ، وزوجة ابن نظيرة فوزية ديار عمر ، 24 عاما ، وكانوا يستمتعون بنزهة يوم الجمعة. وجاء إطلاق النار من قاعدة تركية على جبل زنري كيستا المطل على كيستا. بعد بناء القاعدة في نيسان 2021 ، بدأ الجيش التركي بإطلاق النار بشكل متكرر على هذه القرية – مما أجبر جميع سكانها على النزوح. في عام 2022 ، بدأت بعض العائلات في العودة لرعاية أو زيارة مزارعهم المهجورة.

في 26 أيار، التقى 1000 شخص، من زيوي سيري، معًا في بلدة بامرني في قضاء أميدي. كانت هذه هي المرة الأولى منذ ثلاث سنوات التي تمكن فيها السكان السابقون وأقاربهم من إقامة مهرجانهم- وهو حدث سنوي لجمع عائلات زيوي سيري التي أجبرت على النزوح في التسعينيات بسبب الصراع بين تركيا وحزب العمال الكردستاني.

في وقت متأخر من بعد الظهر، ثلاثة صبية كانوا يلعبون كرة القدم على حافة التجمع. ودون سابق إنذار، انفجرت ثلاث قذائف هاون على الأقل في تتابع سريع على بعد أمتار من الصبية. قُتل يوسف كوفان، 13 عامًا، وأفاند هوشيار، 11 عامًا. وأصيبت الطفلة سيبان فرهاد البالغة من العمر 8 سنوات بجروح بالغة.

كوفان وهوشيار وفرهاد, اباء الاولاد القتلى والجرحى لهجوم السادس والعشرين من آيار , يحملون صور هواتف تحتوي على صور يوسف وافاند في شيلادزه, 16 حزيران 2022

وفقًا لرواية المديرية العامة لمكافحة الإرهاب في إقليم كردستان، والتي تم تداولتها على نطاق واسع من قبل وسائل إعلام الأحزاب السياسية، أن حزب العمال الكردستاني أطلق قذائف الهاون. ومع ذلك، يشير تحليل موقع الهجوم والأدلة التي جمعتها (فرقة بناء السلام المجتمعي – كردستان عراق) CPT- IK إلى ان القوات المسلحة التركية باعتبارها الطرف المسؤول المحتمل. يشير قرب التجمع (800 متر) من القاعدة العسكرية التركية الكبيرة في بامارني والدقة الباليستية للذخائر إلى أن التجميع كان مستهدفًا بشكل متعمد كتحذير أو لتأثير مميت. أبلغ أقارب الأولاد المقتولين ل (فرقة بناء السلام المجتمعي – كردستان عراق) CPT- IK أنهم سمعوا طائرات دون طيار تحوم فوق الحشد خلال النهار.

منذ عام 2015، قتلت القوات المسلحة التركية ما يصل إلى 129 مدنيا وجرحت ما يصل إلى 180 مدنيا في شمال العراق. “قبضة المخلب” هو آخر في سلسلة من العمليات العسكرية التركية التي جلبت عصفت الموت والنزوح على سكان هذه المنطقة. تدين (فرقة بناء السلام المجتمعي – كردستان عراق) CPT- IK مع شركائها حملة إنهاء القصف عبر الحدود كل حالة وفاة والأذى الذي لحق بالمدنيين من قبل القوات المسلحة التركية.

احموا أرواح المدنيين! اعيدوا الحياة إلى المناطق الحدودية – دعوا المدنيون إلى قُراهم!