المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

تصاعد حملة الاغتيالات للناشطين في البصرة

AlMonitor

قتل ناشط عراقي في البصرة اثناء زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لواشنطن. وتعد هذه الحادثة هي الأحدث في سلسلة هجمات العنف ضد المحتجين وآخرين في المدينة الجنوبية.

كما تزامن قتل ناشطة أخرى في سيارتها في 19 آب  في جنوب العراق  مع زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى واشنطن لإجراء الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.

قبل ايام قليلة، تمكنت ناشطة اخرى ومجموعة من النشطاء الاخرين  من النجاة من محاولة الاغتيال. حيث تعرض صديق لهم الى القتل في 14 آب، مما ادى الى اثارة الاحتجاجات.

عمليات القتل والاختطاف مستمرة منذ سنوات في البصرة، ثاني اكبر مدينة في العراق والقوة الدافعة وراء اقتصادها بسبب صناعة النفط والموانئ.  لكن يشك الكثيرين في أن الاتهامات المستمرة لدعم الولايات المتحدة للاحتجاجات التي ادت إلى استقالة رئيس الوزراء السابق أواخر العام الماضي والحملات عبر الإنترنت لتشويه سمعة نشطاء معينين من خلال التلميح إلى أن الولايات المتحدة “تدفع لهم” قد لعبت دورًا في  عمليات القتل الأخيرة.

احدى الخطوات الأولى التي اتخذها الكاظمي الذي أدى اليمين كرئيس للوزراء في مايو هي اعتقال أعضاء جماعة مسلحة شيعية غير معروفة في البصرة (ثار الله).  وفي حزيران امر بشن غارة على مقر كتائب حزب الله في جنوب بغداد.

اقال الكاظمي العديد من المسؤولين من مناصبهم، بما في ذلك قائد شرطة البصرة، رداً على مقتل الناشط تحسين أسامة في 14 آب والاحتجاجات التي تلت ذلك.

اتهمت جماعات مرتبطة بإيران الكاظمي وهو أيضًا مدير جهاز المخابرات الوطني العراقي، بنقل معلومات إلى الولايات المتحدة أدت إلى مقتل اللواء الإيراني قاسم سليماني وقائد كتائب حزب الله ابو مهدي المهندس في 3 كانون الثاني بضربة أمريكية بطائرة مسيرة.

قتلت في 19 آب ريهام يعقوب، طبيبة من البصرة عرفت بدورها في انشطة تمكين المرأة وحشد المتظاهرين للمطالبة بتحسين الخدمات. أصدرت منذ ذلك الحين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بيانات ضد “تصعيد  العنف ضد نشطاء المجتمع المدني العراقي”.

في وقت لاحق ، أدانت 18 سفارة أخرى في العراق سلسلة عمليات القتل في بيان مشترك، بما في ذلك سفارة أستراليا وبلجيكا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة.

صرحت هناء ادوار ، رئيسة جمعية الأمل العراقية والمؤسسة المشاركة لشبكة المرأة العراقية ، لـ “المونيتور” في مقابلة هاتفية في 21 آب ان يعقوب والعديد من النشطاء الآخرين تعرضوا للتهديد بعد احتجاجات اندلعت في المدينة في عام 2018 ، والتي اضرمت النار في القنصلية الإيرانية ، وحدثت “حملة ضخمة تتهمهم بعلاقات مع القنصلية الأمريكية”.

وقالت ادوار “فر الكثيرون من المدينة بعد ذلك – إلى محافظات عراقية اخرى وتركيا ودول اخرى – لكنها عادت في وقت لاحق” ، مشيرة إلى استئناف حملة التشهير على الإنترنت بعد الاحتجاجات الأخيرة.

منذ 17 عاما خرجت البصرة عن سيطرة الحكومة.  وأضافت أن الميليشيات هي من تفعل ذلك الآن لأن الحكومة تحاول استعادة السيطرة.

صور وقوف يعقوب الى جانب القنصل الأمريكي العام في البصرة سبق أن استخدمت لإثارة الغضب ضدها، وهو نمط شوهد في عمليات خطف وقتل أخرى، بما في ذلك الخبير المعروف في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب هشام الهاشمي في اوائل تموز الذي عمل مستشاراً للحكومة العراقية.

تم نشر صورة الهاشمي، قبل مقتله، على مواقع التواصل الاجتماعي تزعم انه كان يتلقى أموالًا من الحكومة الأمريكية.

قالت ادوار ان يعقوب “لم تكن المرأة الأولى” المستهدفة، لكن يبدو أن هناك تركيزًا أكبر عليها مؤخرًا ، مشيرة الى انه “لم يعد هناك خط أحمر للميليشيات فيما يتعلق بالنساء”.

كانت يعقوب من “عائلة مهمة في البصرة، ولذا نأمل أن يساعد ذلك” في منع أي “تستر”، على حد قولها.

“لم يتم الإفراج عن نتائج التحقيق في مقتل الناشطة الحقوقية سعاد العلي في 2018” ، ولم يتم ذكر الجناة في جميع الحالات الأخرى للنشطاء والصحفيين الذين تم استهدافهم بشكل واضح بسبب عملهم.  الشيء نفسه مع الهاشمي.  وأضافت أنه لم يتم إخبارنا “بمن قد يكون المشتبه بهم، رغم انه من الواضح أن الميليشيات متورطة في العديد من هذه القضايا”.

افاد هذا الصحفي من البصرة خلال الاحتجاجات أواخر العام الماضي، وسط انقطاع متكرر للإنترنت وخوف واسع النطاق بين السكان بسبب ما يعتقد على نطاق واسع انه خفض عدد القتلى من المتظاهرين، ان هناك شقيقان لرجل قتل في البصرة لديهما اقارب قاتلوا مع فصائل مرتبطة بإيران في كل من سوريا والعراق.  قالوا إن بعض هؤلاء الأقارب قتلوا اثناء قتالهم ضد داعش مع هذه الفصائل.  ومع ذلك، فقد شارك شقيقهم في احتجاجات من اجل تحسين الخدمات وضد هذه الجماعات المسلحة ذاتها.

قال علي البياتي، رئيس المفوضية العراقية المستقلة لحقوق الإنسان، ل “المونيتور” في رسالة بتاريخ 21 آب، انه من تشرين الأول 2019 إلى منتصف حزيران ، كانت هناك 53 محاولة لاغتيال ناشطين وقتل 25 منهم  بينما كانت هناك 9 محاولات في آب وحده – في البصرة وميسان وذي قار – قتل فيها ناشطان.

يبدو أن عمليات القتل الأخيرة تهدف إلى تحذير العراقيين بشكل عام والكاظمي بشكل خاص من أن اي شخص ينظر إليه على أنه ودي تجاه الولايات المتحدة سيعامل على انه عدو.  يبدو أن التوقيت – خلال الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة ، مع رئيس الوزراء في واشنطن العاصمة – مخطط لتحقيق اقوى تأثير.

دعا السياسي الشيعي ومرشح رئيس الوزراء السابق عدنان الزرفي يوم 19 آب  إلى إرسال جهاز مكافحة الإرهاب العراقي إلى البصرة لاستعادة النظام.  يعرف جهاز مكافحة الإرهاب بتلقيه تدريبات مكثفة ودعما مكثفا من الولايات المتحدة، وعمل في مداهمة مقر كتائب حزب الله في بغداد في حزيران.

وقال الزرفي إن موجة القتل كانت بمثابة “إعلان حرب على الدولة” وحذر من أن “هؤلاء المجرمين أخطر من تنظيم الدولة الإسلامية”.

قالت ادوار: “نحتاج إلى ضغوط من المجتمع الدولي على العراق لتطهير قوات الأمن من الأشخاص غير المهنيين الذين يدينون بالولاء لأحزاب سياسية او جماعات مسلحة” ، مضيفة: “لن يكون هذا الاغتيال بالتأكيد الأخير”.

وقالت: “لقد شهدنا ادلة على أن قوات الأمن قد اخترقت من قبل الميليشيات وهذا أمر مقلق للغاية”.

ان اي دعوة للمساعدة من الخارج ستثير المزيد من الاتهامات بالتواطؤ مع قوة أجنبية.  ومع ذلك، يبدو أن العديد من العراقيين يرون أن النداء للحصول على الدعم الخارجي هو أحد الخيارات القليلة المتاحة لزيادة سيادة القانون في بلدهم.