المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

قلة فرص العمل وسوء الوضع الاقتصادي اضافة لأسباب اخرى، تقف خلف المعدلات الكبيرة لهجرة الشباب من العراق

ان ظاهرة هجرة الشباب خارج البلاد اخذت بالتزايد في السنوات الاخيرة نتيجة لعدة اسباب في مقدمتها قلة فرص العمل، الامر الذي دفع الكثيرين لمغادرة البلاد والبحث عن فرص أفضل في دول اخرى.

ان تدهور الوضع الامني تردي الواقع الاقتصادي وضعف الخدمات هي جملة اسباب يمكن أضافتها الى العامل الرئيسي وهو قلة فرص العمل. وكل هذه الاسباب تركت عدد غير قليل من الشباب في العراق الفدرالي وفي اقليم كردستان بدون امل واجبرتهم على البحث عن بدائل أفضل في اماكن اخرى.

اعلنت وزارة التخطيط ، عن ارتفاع نسبة الفقر في العراق الى نحو 32٪ لعام 2020 مع انتشار كوفيد -19 مقارنة بعام 2019 الذي كان 20٪. مع استمرار تدهور الوضع السياسي والاقتصادي، فإن ذلك يعيق فرص البلاد في تحقيق النمو الاقتصادي. بسبب الأزمة المالية، كان 800000 شخص عاطلين عن العمل في جميع أنحاء العراق في السنوات السبع الماضية.

وقال مدير عام الاحصاء “البطالة سبب للوضع الحالي وسنبدأ العام القادم بجمع الاحصائيات الدقيقة عن معدلات الفقر والبطالة من اجل البدء في التخطيط الافضل لعام 2021. سيتم إجراء تحقيق شامل لمعرفة معدل الفقر ومعدل البطالة ”.

من جانب اخر، يعاني الشباب النشطاء في المجتمع المدني من صعوبة ظروف العمل، مع تهديدات أمنية متزايدة يتعرضون لها. يحاول المدافعون عن حقوق الانسان مواجهة التهديدات التي يتعرضون لها، واسرهم، والتغلب عليها، ولكن المخاطر قد تصل احياناً الى مستويات لا يمكنهم مواجهتها. كما ان العديد من الشباب النشطاء اصبحت فرص بقائهم في البلاد ضعيفة نتيجة لمشاركتهم الفاعلة في حركة الاحتجاجات التي بدأت في اكتوبر ٢٠١٩. حيث تقوم العديد من الميليشيات والمجاميع المسلحة بملاحقتهم في محاولة لكتم اصواتهم ومنعهم من مواصلة النضال للمطالبة بالاصلاح السياسي.

حذرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق من “مخاطر زيادة الهجرة غير الشرعية ، خاصة من الشباب والعائلات ، لأنها تؤثر على مستقبل البلاد” ، داعية الحكومة إلى “وضع خطط لاستقطاب طاقات الشباب. “