المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي

The Iraqi Civil Society Solidarity Initiative (ICSSI) is dedicated to bringing together Iraqi and international civil societies through concrete actions to build together another Iraq, with peace and Human Rights for all.

لنذهب! ساعدنا لنتحسن. شارك في الاستطلاع.

إغتيال الصحفي الكردي المكافح للفساد كاوا كرمياني وإحتجاجات في السليمانية تطالب بحماية الصحفيين!

6 ديسمبر 2013

المصدر: كوردستان تريبون:

kkk
الصحفي كاوا كرمياني

تم اغتيال الصحفي الكردي (كاوا كرمياني) في مدينة كلار باقليم كوردستان العراق بعد اطلاق الرصاص عليه خارج منزله الليلة الماضية.  وكان كاوا قبل ثلاثة أيام قد أعلن على صفحته في الفيسبوك بأنه يمتلك وثائق تتعلق بقضية فساد وأنه كان ينوي الكتابة عنها في مجلة “رويال”. فيما كان كاوا يعمل كرئيس تحرير في مجلة “رويال” ومراسلا في جريدة “آويني” الكردية، والتي وصفت مقتله الليلة الماضية بأنه “جريمة سياسية خطيرة” بقلم محررها آسوس هردي.

كاوا كان قد تورط سابقا في خلافات مع قادة الاتحاد المحلي الوطني الكردستاني (PUK) بسبب تقاريره التحقيقية، وما قام بتسجيله مؤخرا من شكوى لدى شرطة “كارميان” ضد احد المسؤولين في الاتحاد الوطني الكردستاني.و كان قد مثل سابقا أمام المحكمة لنشره صورة لمسؤول في تقرير أعده عن الفساد.

وبعد مقتل سوراني مامه حمه في عام 2008 وسردشت عثمان في مايو 2010، أصبحت قضية مقتل كاوا مثالا صارخا آخر عن المخاطر التي تواجه الصحفيين المستقلين في المنطقة.

وكان شاسوار عبدالواحي، مالك تلفزيون NRT المستقل، قد نجا مسبقا من محاولة اغتيال الشهر الماضي، ولا يزال تحت العلاج.

ولد كاوا كرمياني في عام 1982، وقتل الليلة الماضية أمام أنظار والدته بعد اطلاق وابل من الرصاص عليه.

بيان منظمة مراسلون بلا حدود:

أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود اليوم بيانا حول الحادث:

“نحن قلقون من إغتيال كرمياني ونقدم التعازي القلبية لأسرته وزملائه”.

“الصحفي المحترف الذي غطى الفساد والمحسوبية في كردستان العراق، علم انه معرض للخطر، وأبلغ السلطات في المنطقة حول التهديدات التي تلقاها. وكان من الممكن حمايته لو أتُخذت التدابير اللازمة لذلك.

“نحن قلقون بشأن المناخ الخطر جدا بالنسبة للصحفيين سواء في كردستان العراق او بقية مناطق العراق، وقلقون إزاء الإفلات من العقاب التي يتمتع بها المعتدين والقتلة. ونحث السلطات الإقليمية والوطنية لاتخاذ التدابير المناسبة ليتمكن الصحفيون من العمل دون قلق وخوف على سلامتهم أو حياتهم.

وأضافت مراسلون بلا حدود: “ان كل من السلطات في كردستان العراق والحكومة المركزية في بغداد ينبغي عليها إجراء تحقيقات شاملة حول قضية مقتل الصحفيين والمجموعات التي تستهدفهم”.

“ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها منظمة مراسلون بلا حدود، ان كرمياني كان قد تعرض للتهديد لسنوات عديدة بسبب كشفه للفساد داخل المؤسسات الكردية وكان قد اقام العديد من الدعاوى القضائية ضد المسؤولين عن هذه التهديدات.

“وفي محض الصدفة، كان الكثير من الصحفيين الأكراد وممثلي المجتمع المدني قد تجمعوا في السليمانية قبل يومين من مقتله للضغط على السلطات الإقليمية والوطنية لاعتماد القوانين التي تضمن حرية وسائل الإعلام، فضلا عن اتخاذ تدابير فعالة لحماية الصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب لأولئك المسؤولين عن العنف ضدهم”.

kkkkkk
إحتجاجات في مدينة السليمانية بعد مقتل الصحفي الكردي كاوا كرمياني

 وكان قد ذكر موقع Mesopotamische Gesellschaft أن احتجاجاتاً انطلفت في مدينة السليمانية بعد إغتيال الصحفي كاوا كرمياني، حيث تظاهر 2000 شخص اليوم في مدينة السليمانية بعد إغتيال الصحفي كاوا كرمياني في مدينة كلار، بعد إطلاق النار عليه في الخامس من شهر ديسمبر الجاري في مسقط رأسه كالار.

كرمياني عمل على تحقيقات على متسوى عالي تخص الفساد.

تلقى كرمياني على اثر التحقيقات التي عمل عليها عددا من التهديدات، واقتيد إلى المحكمة من قبل السياسيين والمسؤولين بسبب عمله على كشف الفساد.

وكانت عدد من المنظمات وسائل الإعلام المختلفة في السليمانية قد دعت إلى الاحتجاج أمام مبنى البرلمان في السليمانية وطالبت بإجراء تحقيق جدي حول ملابسات الحادث. وقد حمل المتظاهرون عبر مكبرات الصوت الحكومة المسؤولية لعدم إستجابتها لحماية الصحفي كرمياني بالرغم من علمها بتهديده من قبل عدد من المسؤولين سابقا.